موقعنا الجديد، مع التقدير

موقعنا الجديد، مع التقدير
نأسف لإزعاجكم، انتقلنا إلى هنا رجاءً، يرجى الضغط على الصورة للانتقال إلى موقعنا الجديد

السبت، 19 أكتوبر 2013

ألبوم صور الرئيس الشهيد صدام حسين النادرة، متجدد

وجهات نظر
تتشرف (وجهات نظر) بأن تُعلن لقرائها الكرام، انها ستواصل، نشر صور قديمة ونادرة، غير منشورة سابقاً، للرئيس الشهيد صدام حسين، تعود  الى حقبٍ زمنيةٍ مختلفةٍ، تم التقاطها في مناسبات عدة، داخل وخارج العراق.



وإذ نعلن عن ذلك، يسعدنا التقدم الى جميع من رافقوا الرئيس الشهيد، وعملوا بمعيته في مواقع النضال المختلفة، لرفدنا بما يرونه مناسباً في إغناء هذا الملف، مع التقدير لجهود من بادر في هذا الصدد، وأخصُّ منهم، بالذكر الطيّب، أحد من عملوا برفقة الرئيس الشهيد الذي فضَّل عدم ذكر اسمه، واحترمنا رغبته هذه مكتفين بالاشارة إليه.









مع الملك الأردني الراحل الحسين بن طلال، عمان 1990

مع الرئيس فيديل كاسترو وشقيقه راؤول، هافانا 1979


محيياً كتائب جيش القدس المستعرضة في بغداد، العام 2001

مع الرئيس فيدل كاسترو، العام 1979


مع الرئيس علي عبدالله صالح وبعض مشايخ اليمن، العام 1988


مع مسؤولين سوفيات في مطار موسكو، العام 1977


مرتدياً الملابس الكردية التقليدية ومحيياً أبناء شعبه في دهوك، العام 1989

متحدثاً في إجتماع رسمي، العام 1974

مستلقياً على أريكة في بيته، يداعب ابنته الصغرى، حلا، بعد قيلولة قصيرة، العام 1983


مع مسؤولين جزائريين، العام 1973
  
مع المرحوم ياسر عرفات، العام 1986
  
متحدثاً إلى أبناء شعبه في دهوك، العام 1989
  

مع مسؤولين جزائريين، العام 1973
  
يضع إكليل من الزهور على نصب شهداء الجزائر، العام 1973


الرئيس الشهيد  مع عائلته في اخر رحلة الى شمال العراق، العام 1989


الرئيس الشهيد مع  جاك شيراك في باريس، العام  1974


الرئيس الشهيد صدام حسين مع الرئيسين الاسد وبوتفليقة في قمة عمان، العام  1987



حاملاً كريمته الوسطى رنا وبجوارهما كريمته الكبرى رغد العام 1970


الرئيس الشهيد في أحد مواقع البناء والإعمار في العراق


الرئيس الشهيد مع عائلته ويبدو الشهيدان عدي وقصي وكريمتاه رغد ورنا والسيدة عقيلته، العام 1975


الملا مصطفى بارزاني يشعل سيجارة الرئيس الشهيد، العام  1971


آخر لقاء بين الشهيدين صدام حسين وعدنان خيرالله، في شمال العراق العام  1989


الرئيس الشهيد صدام حسين أثناء تأديته مراسم العمرة، العام  1989


العاهل السعودي الملك خالد بن عبدالعزيز رحمه الله مستقبلا الرئيس الشهيد صدام حسين في مطار الرياض، العام  1981



مع العاهل السعودي المرحوم خالد بن عبدالعزيز في مكة المكرمة، العام  1981



مع مسؤول جزائري في مطار الجزائر، العام  1973


في مطار الجزائر مع مسؤول جزائري، العام  1973



جولة في أحد شوارع الجزائر ، العام  1973



تحية حرس الشرف في مطار الجزائر، العام  1973



أثناء عزف السلامين الجمهوريين، العراقي والجزائري، مطار الجزائر، العام  1973



مع نائب الرئيس الجزائري، العام  1973



الرئيس الشهيد في يوغسلافيا، العام  1973


ملاحظة: بعث لنا أحد مرافقي الرئيس الشهيد صدام حسين، في مرحلة السبعينات، التعقيب التالي على هذه الصورة:

تم التقاط هذه الصورة في جزيرة كيرك، وكان الشهيد يسير في شوارعها مع اعضاء الوفد، واشترط  على المسؤولين اليوغسلاف تنفيذ رغبته في السير بشوارع الجزيرة دون حماية او مظاهر رسمية على الاطلاق، وكنا معه بحدود خمسة اشخاص, وكان العراق حينها لايزال يقارع قوى الظلام والضلالة وشبكات التجسس.
كانت ساعات عملنا لاتقل عن 18 ساعة باليوم الواحد، وكان الشهيد يتمنى ان يكون اليوم 48 ساعة بدل الـ 24 ساعة لكي يسارع الزمن من اجل خدمة الشعب العراقي.
وبالرغم من ذلك التمني قال، رحمه الله، ونحن نسير بتلك الشوارع ونشاهد المناظر الخلابة ما نصه (أتمنى ان اعيش هنا لمدة ثلاثة ايام، وليس ليوم واحد، ولكن اين الصبر واين فراق البلد وتربة الوطن).
ويكمل مرافق الرئيس الشهيد القول، مؤكدا: هذه عبارة لن أنساها ما حييت.

مع عدد من المسؤولين اليوغسلافيين في مطار بلغراد، العام  1973

ملاحظة: بعث لنا أحد مرافقي الرئيس الشهيد صدام حسين، في مرحلة السبعينات، التعقيب التالي على هذه الصورة:

عند توديع الشهيد في مطار بلغراد، كان آخر المودعين له مدير التشريفات اليوغسلافي وحينما كان يصافحه سأل، رحمه الله، مدير تشريفات وزارة الخارجية حينها، المرحوم الاستاذ عبدالودود الشيخلي، فيما اذا كانو قدموا هدية، كما يفترض ان يكون بالبروتوكول، لمدير التشريفات اليوغسلافي، عند ذلك أجابه المرحوم الشيخلي بأن ذلك لم يحصل بسبب نفاد الهدايا التي تم اعدادها.
هنا ضحك، رحمه الله، وقام بنزع ساعته اليدوية ليهديها لمدير التشريفات اليوغسلافي، وهي البادرة التي أثارت اعجاب المودعين، حتى ان عددا من المسؤولين الذين سبقوا ان سلموا عليه لوداعه، عادوا ثانية للسلام عليه وتحيته، تعبيراً منهم عن الامتنان لتلك الالتفاتة النبيلة التي تعبر عن الكرم العربي، الذي كان يتحلى به، رحمه الله.
مع رئيس وزراء يوغسلافيا جمال بيدتش 1974


في حفل استقبال رسمي خلال زيارة للعاصمة اليوغسلافية، العام  1973


الرئيس الشهيد يقدم هدية لمدير تشريفات رئاسة الجمهورية اليوغسلافية - مطار بلغراد، العام  1973

الشهيد الراحل ويظهر كلا من المرحوم عبدالودود الشيخلي والى الخلف الاستاذان جهاد كرم وعزت مصطفى


جانب من المباحثات في يوغسلافيا، العام  1973

بالقرب من قصر الرئيس تيتو ويظهر المرحوم الاستاذ سعد قاسم حمودي و الدكتور صادق علوش ومرافقي الرئيس، العام  1973

في يوغسلافيا ويظهر الاستاذان انور صبري عبدالرزاق واحمد امين، العام 1974


الرئيس الشهيد في نصب الجندي المجهول- يوغسلافيا، العام  1973

هناك 79 تعليقًا:

Anonymous يقول...

الله الله الله ياباعداي على هذه الطله رحمك الله تعالى واصطفاك مع الشهداء والابرار
ورحم والديك يا ايها الحر الابي صاحب الموقع على ماتتحفنا به رعاك الله ورفاقك

Anonymous يقول...

رحمك الله و غفر لك و رزقك الفردوس الاعلى مع الابرار و الصديقين تلقاه شهيدا باسما و يلقاه أعداءك ملعونين مطرودين من رحمته الى يوم الدين ، كنت رمزا للشموخ و البطولة و الاباء، كنت بطلا و رجلا في المواقف و الملاحم الخالدة و ستيبقى إسمك و مآثرك فخر لشرفاء الامة و مصدر غيظ للمتخاذلين الاقزام العملاء .
شكرا أستاذ مصطفى

بنت البلد

Anonymous يقول...

الاخ الكريم مصطفى السلام عليكم

وبارك الله بك على كل ما تقوم به

فقط للتنويه أن براغ ليست في يوغسلافيا ... لانها عاصمة التشيك.

صديق

مصطفى كامل يقول...

الاخ الصديق
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
شكرا لتنبيهك لي على الخطأ
وقد تم تصحيح المعلومة بناء على ملاحظتك
مع التقدير

Anonymous يقول...

اخي الكريم : الهدف من الصور نشرها وتداولها لهذا يمكن ان تضع بشكل صغير الاشارة لمدونتك وليس في الوسط حتى يتم تداولها .. وشكرا لك ... اسمى علي

مصطفى كامل يقول...

الأخت أسمى علي المحترمة
اعتذر عن الخطأ غير المقصود وسأعالج الامر
مع خالص احترامي لشخصك الكريم

مصطفى كامل يقول...

الاخت الكريمة أسمى علي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكرك على الملاحظة
ولكن تم اتخاذ هذا الاجراء لضمان عدم تداول الصور بشكل غير اصولي، حيث اننا ننشر صورا غير منشورة سابقا.
وفي حال رغب أحد القراء الكرام بصورة معينة فسنرسلها له على عنوانه الخاص بدون اشارة او باشارة صغيرة جدا.
مع التقدير

مريم أحمد الأزاريفي يقول...

باسم الله الرحمان الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

تحية تقدير لأصحاب هذا الموقع وبارك الله فيكم، والشكر موصول لكم على هذه الصور التاريخية الخالدة للرئيس الشهيد:

************
بقلم : الكاتبة مريم أحمد الأزاريفي / المغرب

Mr. Abu Yehya يقول...

الاستاذ العزيز مصطفى كامر المحترم جهد طيب مبارك باذن الله. تاريخ الرجال المتميزين في الامة مصدر الهام و دفع لاجيالها اللاحقة. اتمنى أن تضاف مع كل صورة قصة قصيرة او خاطرة عن الرئيس صدام او عن أحد يتحدث عنه و يذكر موقفامتميزا له. الرئيس صدام بالتأكيد كان بشراً يخطيء و يصيب و نتمنى ممن يحملون بعض الضغينة او الانتقاد لاخطائه أن ينظروا لعموم المسيرة و يقيموا اتجاهها العام و يتمسكوا بالجيد منه لانه في صالح تاريخ العراق و الامة الذي هو يهمهم بالتأكيد.

Mr. Abu Yehya يقول...

الاستاذ مصطفى كامل المحترم اعتذر بشدة عن الخطأ غير المقصود في الاسم

Anonymous يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
بوركت جهودكم والعزه والنصر للعراق وشعبه رحمك الله يا اسد الروبه صدام حسين لكم احسن الجزاء من الله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ . صدق الله العظيم
صبرآ ياشعب العراق صبرآ يا امه العرب ان غدآ لناظره لقريب

Anonymous يقول...

السلام عليكم
ارجو من الاخوان ان يتسع صدرهم
انا من اهل السنة والجماعة والحمد لله, وانا من العرب, وانا عراقي...
صدام له محاسن و مساوئ, وهو سيحاسب كبقية البشر عند علام الغيوب. ولكن لو حصل في ايامه ما يحصل اليوم في بلاد العرب, لرأينا منه ما نرى من بشار و صالح والقذافي...انهم مثل بعض. صدام بدأ بالسنة قبل غيرهم وبالعرب قبل الكرد...كل رؤسائنا لا يقبلون كلمة الحق...كلهم يقولن مقولة فرعون: "انا ربكم الاعلى". رحم الله الفاروق عمر بن الخطاب...والنصر للشعوب

مصطفى كامل يقول...

الاخ غير المعرف، العربي العراقي من اهل السنة والجماعة
السلام عليكم
هل اطلعت على الغيب، ام انك تتحدث جزافاً؟
الرئيس صدام حسين، رحمه الله، بشر قبل كل شيء، وبعد كل شيء، وللبشر محاسنهم ومساوئهم، وقد ذهب الرجل الى ربه، شهيدا، ونحسبه كذلك، لذا فالله يتولى أمره، وقد أمرنا ان نتولى الظاهر والله أعلم بالسرائر.
واهلا بك مع ترحيبنا وبصدر واسع بكل تعليقاتك وارائك.

ياسر يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هلا وغلا أخوي مصطفى وشكرا لقلمك السيال
اتمنى أن تكتب في هذا الموضوع، وهو أن المرحوم عاداه العالم وتكلموا عنه وقالوا لكن هل يستطيع احد أن يقول عنه له أرصدة بالمليارات في البنوك العالمية، نعم كشفت أرصدة مبارك وزين العابدين لكن هل يستطيع احد أن يتكلم عنه؟
أتمنى أن تكتب في هذا الموضوع.

Mr. Abu Yehya يقول...

الاخ غير المعرف العربي العراقي من أهل السنة و الجماعة السلام عليكم و رحمة الله و بركاته أعتقد أننا متفقان أن هؤلاء جميعهم بشر و أنهم يخطئون و أن اعتزازهم الزائد بأنفسهم و الضعف أمام المتملقين و المنافقين و عدم مقاومة ذلك الاغراء و العجز عن تربية و افراز القيادات الوطنية يعد من بين اخطائهم و ربما من بين أكبر أخطائهم. لكن ربما تتفق معي يا عزيزي على أننا نحكم على هؤلاء و نحن لم نتسلم ادارة صف صغير في مدرسة أو مدرسة في مكان نائي فضلاً عن ادارة كيانات و مؤسسات أكبر و بذلك يبقى كلامنا نظري و يبقى للظروف حكمها و قولها الفصل. أذكر في هذا السياق قولاً لعضو مجلس قيادة الثورة المصري حسين الشافعي حين التقاه الصحفي أحمد منصور في برنامج شاهد على العصر و كان يحاول وضع الشافعي في قفص الاتهام كعادته مع ضيوفه فاجابه الشافعي بأنه حين يوفقه الله و يستلم السلطة عليه أن يطبق أرائه المثالية التي كان يبني عليها انتقاداته حينها قال الصحفي أحمد منصور أنا غلبان و لن أكون في السلطة فرد عليه حسين الشافعي "طيب لما انته غلبان ما تخليك على قدك". نقدنا لسلوك الرؤساء لايمكن أن نقصد من ورائه تشويههم و الطعن فيهم ذلك أن أغلب المعارضين لهم اثبتت الوقائع المادية عمالتهم للاجنبي و هكذا شاهدنا معارضة العراق و هكذا نشاهد معارضة القذافي و هي مرتمية في أحضان ساركوزي و برنار ليفي هلم جرا. ربما يصدق في هؤلاء الحكام قول الامام علي ليس من طلب الحق فأخطاه كمن طلب الباطل فأصابه و معارضوهم طلبوا الباطل الكافر و لعقوا أحذيته و اليوم يتذوقون على أيدي الشعوب الواعية و مقاومتها الباسلة مر العذاب

الدكتور غالب الفريجات يقول...

صدام قائد عظيم ورمز امة ، كانسان يعمل لابد ومن يعمل ان يخطئ ، ولكن مجمل مسيرة هذا القائد العظيم كانت في خندق شعبه ووطنه وامته ، ولم تكن في خندق مصالحه ، وصدام بنى دولة وانجز علما وحضارة وتقدما للعراق ، ولو لم يكن كذلك لما تم استهدافه واستهداف العراق ، وترك رجالا حملوا السلاح دفاعاً عن الوطن والثورة ، وكانت مقاومتهم اسرع مقاومة عرفها التاريخ ، مرغت انف الامريكان وعملائهم ، وفرضت عليهم خيار الهروب ، وقد عاش رجلاً ومات شهيداً فقلما يسجل التاريخ وقفة بطل امام ملك الموت كوقفته ، سيذكره التاريخ ويسجل اسمه في سجل الخالدين وسيحشر مع النبيين والصالحين باذن الله ، وهاهم الذين وقفوا ضده قد اخزاهم الله في الدنيا، ومن كانت هذه نهايته سيخزيه الله يوم القيامة ، رحم الله الشهيد امير الشهداء واسكنه فسيح جنانه .

Anonymous يقول...

يوغرطة السميري/ أنا عربي ابن عربي وأصولي من قبائل بني هلال قلت ذلك لكون اسمي يوحي بغير ذلك
أولا ـ شكرا للأخ الذي جمع هذه الصور فهو بذلك يقدم للذاكرة العربية كنزا خلناأنه أتلف بمساعدة العلقميين الجددوبيد مغول العصر كما أتلفت كنوز معارف العرب مسلمين كانوا أم مسيحيين أم صابئة بمساعدة العلقميين وبيدالمغول.
ثانياـ رحم الله شهداء أمتنا و في مقدمتهم الشهيد أبو الشهداء صدام حسين
ثالثاـ يقول المثل ان أنت أكرمت الكريم ملكته و ان أنت أكرمت اللئيم تمردا... بغض النظر علي الطريقة التي أديرت بها الدولة في عهد حزب البعث العربي الاشتراكي و بقيادة الشهيد الرمز صدام حسين هل كانت العدالة قائمة أم مفقودة سواء علي المستوي الاجتماعي العام أو بالنسبة للأشخاص في الحالات العادية و لا أقصد هنا حالات البحث عن السلطة؟ قطعا لا يمكن أن يشكك في ذلك أحد...بذلك طبق صدام مقولة ابن خلدون (العدل أساس العمران)و هو ما تميزت به العراق خلال 35 و ثلاثين سنة... هل كان العمل متوفر للجميع أم من هم في دائرة النظام؟ هل كانت المعرفة و الصحة للجميع أم لمن صفقوا للنظام؟ ما نعرفه و عايشناهبشكل مباشر وطيلة سنوات حتي و العراق تحت الحصار الجائر كان لكل العراقيين...أما بالنسبة للنخوة و الشهامة هل يمكن لأي كان أن يحصي مدي ما قدمه العراق لا للفلسطنيين فقط و انما لكل أبناء الأمة العربية من دعم البعض منها تمتعت بمساعدة تامة لكل الكتب المدرسية و في كل المواد المدرسة بالعربية كتاب لكل تلميذ و في كل المواد لقطر تعداد تلامذته تجاوز وقتها 1.2 مليون ... من أمم النفط؟ من أقام الاصلاح الزراعي و مكن العراق من الوصول الي تحقيق أمنه الغذائي... و أخيرا و ليس آخرا من أوقف الموجة الخمينية عن اجتياح المنطقة العربية و من أسقط نظرية الدولة الآمنة التي كان الكيان الصهيوني يتبجح بها؟
رابعاـ صدام بعد حقيقة الرسالة و محمد صلي الله عليه و سلم يبقي أسطورة العرب الخالدة فوقفته متحديا الموت قائلا عاش الشعب عاشت الأمة عاشت فلسطين عربية من النهر للبحر...تجعل من يحاول المس من سمعته يستحي علي نفسه حتي و ان استعمل في تقديم نفسه مواصفات التقوي فنحن في أقطار المغرب العربي لنا ما نقول في هؤلاء( تحت الجبب تشوف العجب)
ملاحظة الجبة تعني جلباب الامام عن اخواننا بالمشرق العربي.

أبو تارا يقول...

فعلا موقع يمتع بوافر من المعلومات والاخبار الرائعة
مع تحياتى للقائم عليه وإلى اعمامه المناضلين


ابوتارا

أبو دريد يقول...

موقع رائع يستحق المتابعة المستمرة بارك الله بالمشرفين عليه

Anonymous يقول...

اجمل التهاني لامه العرب على هذه الصفحه من صفحات المجد الاعلامي العراقي وعلى المصفقين لهذا الجهد وانا منهم علينا ان نرفد هذه المدونه بما لدينا من مواضيع تظهر الحقيقه لنمسك بافواه اشباه الرجال ممن يدعون الزور والباطل ولنلجمهم بالحقيقه وانها والله هي الحقيقه فكفانا نضع الحقائق في صدورنا وعلينا البوح بها يحدونا الصدق والامانه لان ما نخبئه في صدورنا ليس ملكآ لنا بل هو ثروه هذه الامه التي ساهمنا بصناعتها وحافضنا بشرف عليها والحمد لله رب العالمين والصلاه والسلام على سيد المرسلين وعلى آله واصحابه الغر الميامين وعلى زوجاته وانصاره افضل التسليم والخلود لرساله امتنا المجيده وانا على درب شهيد الامه لسائرون

Anonymous يقول...

رحمك الله ياشهيد وبطل الامة الخالد في قلوبناانا محمود فلسطيني واسميت اولادي الثنين عدي وقصي اسوة بالبطل وابنائه الابطال الشرفاء علهم يكن لهم من اسمهم نصيب رحمك الله ايها البطل

العميد الركن ق.خ عدنان يقول...

فذكر ان نفعت الذكرى
يقول الاخ وهو احد المتابعين لهذا الموقع الفذ بانه بعد اطلق على ولديه حفظهم رب العباد اسمي ( عدي وقصي ).... هذا هو وفاء العرب الاصلاء واليوم لو عرف اعداء العروبه هذه التسميات في أردن النشامى وكم كانت بعد استشهاد رمز الامه وعنفوانها وسيف كرامتها لتيقنو تمامآ وعبر هذه الظاهره وهي من مئات الظواهر بان هناك شعب عربي واحد وثأره ثأر واحد وكرامته كرامه واحده انشاء الله فلتهنئ امه العرب .
لي صديق حديث المعرفه به علمت ان له ابنآ سماه اسمآ مركبآ باسم صدام حسين ليبقى يناديه مادام حيآ بذلك الاسم هكذا هو الشعب العربي شعب الوفاء شعب الانتصار واليوم الاتي قريب لمحاسبة العملاء الذين باعو الارض والنسب تبآ لهم ونحن لها انشاء الله سنبقى شعب صدام حسين يا اخوة العروبه والجهاد سنبقى ابدآ عند حسن ظنكم وسيبقى وفاءكم امانه في اعناقنا فنحن اصحاب شرف وانتماء واصحاب دين وعقيده لاتتزحزح انشاء الله

Anonymous يقول...

بسمه تعالى
السلام عليكم
اخونا الاستاذ مصطفى المحترم
لعلك تعلم كيف ادخلت في قلوبنا البهجه عندما نشرت وتنشر صور القائد الشهيد ابو الفراتين فكل صوره من هذه المنشوره اعادتنا لايام خلت تلك الايام التي كنا نحس ونلمس الزهو وكيف كان حال العراقيين اينما حلو وارتحلو حيث كان العراقيون بتواضعهم وحبهم للعرب يعلو في جباههم اسم وشخصية ذلك البطل الرمز قره عين الامه العربيه وحتى في مراجعاتهم للسفارات الاجنبيه كانت تلك السفارات تتسارع لاجل ارضاء العراقيين واليوم ... اصبحت تلك السفارات تنهر العراقيين اينما جاء اسم بلدهم وحتى البعض من الدول العربيه ناهيك عن سعي حكومه المراعي الخضراء بمحاوله تشويه تلك السمعه لكي يساء التصرف مع احرار العراق تحديدآ من خلال الممارسات والوسائل التي تتبعها تلك الحكومه العفنه ومليشياتها العميله ونقول لهم يكفينا نحن شعب صدام حسين ان نفخر برجوله ذلك الشهيد الصلب الثائر الذي لقنهم درسآبمعنى الرجوله والايمان بالمبادئ والانتماء للوطن لن ينساه من صغيرهم الى كبيرهم وكنا نفخر به كما تفخر به شعوب الارض ليس العربيه تحديدآ بل حتى البلدان النائيه
ثقو بالله الذي لااله الا هو البعض يسالني من اين انتم ونحن في بلاد تبعد الاف الكيلومترات عن الوطن العربي حيث نكون في الغالب سائرين في شوارعها نقول لهم من العراق يقولون صدام حسين ( بعطف ومحبه ) نقول لهم نعم يقولون بالانكليزيه انه الرجل الرجل ....ويبداون بتقديم خدماتهم بشوق وتحبب وتصل الى حد الدعاء في الجوامع للعراق ولشهداءه فليسمع السارحين في المراعي الخضراء هكذا هو صدام حسين اصبح منارآ للعراق وللامه العربيه اليس حريآ بنا ان نفتخر به بالرغم من المراره التي تزهق قلوبنا ولكن سياتي اليوم الذي نريهم من هم ومن نحن ,,, انشاء الله وقد مكثت فترات في البعض من الدول العربيه تجولت في البعض الاخر فهناك شعوب عربيه تفاخر بصدام حسين وتقدم محبتها للعراقيين يشكل عام امتنانآ واكرامآ لذلك الرجل الذي هو صدام حسين من خلال مواليدهم الجديده التي اطلق عليها اسم صدام حسين لكي نعرف تعلق هذا الشعب الذي يوفي للشهيد كما كان وفيآ له وهذا مانفخر به نحن معشر العراقيين العرب انظرو الى صوره التي تنتشر يومآ بعد اخر اكثر من ذي قبل في تونس ومصر والجزائر والاردن والسعوديه وسورياانظرو كيف تتلاقف الايدي صورشهيدنا وشهيد الامه انظرو مراسيم التابين السنويه ليس بعيدآ ولكن في الاردن وفي الجزائر وفلسطين وسوريا بل وفي تركيا عشت ياشعب الاردن الوفي العربي الاصيل ودمت راعيآ للعروبه متمسكآ بالعائله الهاشميه سليلي رسول الله صلى الله عليه وسلم دامت اردننا من شمالها الى جنوبها ومن شرقها الى غربها سيبقى دين الوفاء باعناقنا لك ايها الاردن بلد النشامى ولكم يا ابناء امتنا العربيه من محيطها الى خليجها تحيه حب وتقدير معمقه بها اسمى المبادئ والاصاله

Anonymous يقول...

اليك يا ابن العروبه يا ابن العراق ايها الوفي المخلص الف تحيه مني ومن اخوتك في العراق وثق ان النصر لقريب فنحن اخوتك من العراق ومن منطقه الاعظميه البطله نهديك تحياتنا الاعظميه التي هزت العروش عبر تاريخ العراق الاعظميه البطله التي جابت شوارعها اقوى التظاهرات الاعظميه الطلبه ام اضراب البنزين واضراب الطلبه الاعظميه البطله التي انجبت الابطال ابطال ثوره 14 تموز و8 شباط و17تموز الاعظميه التي منحت عراقنا الحبيب بكواكب من الشهداء وستبقى كذلك حتى يتحرر عراقنا الحبيب من العملاء والمحتلين فلاامن لمحتل ولاامان لعميل اليك استاذ مصطفى الف تحيه ولمن يتابع مدونتك اصدق التحايا ودمتم بحفظه سالمين وان غدآ لناظره لقريب ةنحن لها انشاء رب العباد وليخسأ الخاسؤون

سيد آمين، من القاهرة الحرة الثائرة يقول...

رحم الله الشهيد البطل صدام حسين فقد كان بحق اخر الحكام المحترمين في عالمنا العربي ، لقد كان عادلا وحازما ومحبا لبلاده وامته شيعة وسنة عربا وكردا ، ليت حكامنا مثله ، واخرس الله ألسنة من يضيق صدرهم الظلوم وافقهم الضيق وابصارهم العمياء وبصيرتهم المطموسة بهذا الشهيد العظيم

سيد آمين
من القاهرة الحرة الثائرة

Anonymous يقول...

بيض الله وجهك يا عزيزي نسأل الله أن يكون صدام حسين في العليين مع النبيين والشهداء والصالحين ، أمين يارب العالمين .

Anonymous يقول...

مضى "صدام" مرفوع الرأس ، مكشوف الوجه ، طاهر اليدين ، ناطقا بالشهادة ، وكان أعداؤه ملطخون بخوفهم وحقدهم ، كانوا صِغارا ، وكان عظيما كما كان دائما

Anonymous يقول...

لا يمكن أن يقارن القائد الشهيد بأي رئيس آخر مهما بلغ و مهما أنجز .

إنه سيد شهداء العصر دون منازع .


أشكرك استاذ مصطفى و ياريت تكون الحقوق أصغر أو جانبية .

جياد التميمي

Anonymous يقول...

ماكو جديد رحمه على والديك استاذ مصطفى زيدونا بهاء بطلعه شهيد الامه الله يرضى عليكم وياليت ان تضهرو احدى صوره المميزه كي نسحبها لنعلقها في بيوتنا بالرغم انه موجود في قلوبنا وكم الاشراف من العرب طالبونا بذلك صوره ملونه رجاء

ابو نائله العراقي يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
البوم رائع نرجو المزيد من نشر الصور النادره للشهيد الحي صدام حسين

asad يقول...

عاشت ايدك اخونا مصطفى على هذه الصور الجميله للشهيد .
برأي ستعجز ارحام العرب ان تلد مثل صدام .

بغدادي كردي

Anonymous يقول...

يرحم الله البطل الشهيد صدام حسين الذي كان مثال الرجولة والشهامة العربية مات ولم يترك العار لا لوطنه ولا لاسرته مات ولم يهرب المليارات مثل مبارك وزين العابدين والقدافي الذي افتى شعبه وزرع الالغام في ترابه وسمح للمرتزقة الافارقة باغتصاب نساء بلاده على العكس دفع صدام واسرته ثمن حرية العراق ومات رجل وهكذا تموت الرجال فهنيئا لشعب منه صدام حسين والعار والشنار للقدافي الذي هرب وترك اتباعه بعد ان دمر البلاد والعباد

Anonymous يقول...

يرحم الله الشهيد البطل القائد الشرعي للعراق وخليفته الرفيق المجاهد عزت الدوري يبقى الشهيد رمزاناريخيا للامه العربيه واثبت شجاعته وبطولته وتحدي الاعداء

Anonymous يقول...

حشركم الله مع الشهيد صدام انشاء الله

أمير الفقراء البغدادي يقول...

لقد مضى رمـزُ البطولة وأنطوتْ
تلك المآثرُ والشّمائلُ أجمَـعُ
لقد إختفى عزُّ الرجولة بعــد ما
قال الشّهادةَ والملائكُ تسـمعُ
توارى جسمُه في لحدِ قبـرٍ إنّه
ضمّ المحاسنَ، والجموعُ تودّعُ
هو فينا خالدٌ رغــم الــّردى
هو منّا بيننا في غيره لا نقنــعُ
ماذا نقولُ بحقــِّــه وبفضلـه
ماذا يقولُ الشّـاعرُ المتفـجـعُ؟
ماذا يقول الحرُّ في أفضالـــه
ماذا يقول مُوَدِّعٌ يتوجّــــعُ؟
الأرضُ والتّاريخُ تشهدُ فعلــه
والكونُ يعلم أنّه لا يركــــعُ

من قصيدة أبا عراق ...

كنت مرافقاً للرئيس الراحل يقول...

مقارنة لما يجري الان وباختصار ساذكر للقارئ الكريم موضوعا كنت قد مررت به من خلال كوني كنت في فتره مرافقا للمغفور له شهيد الحج الاكبر بطل الامه وفخرها وعزها

المكان مطعم فاروق في المنصور
الزمان صيف احد السنين
كنت جالسا مع المرحوم الشهيد برزان في احد الايام وكنا لوحدنا ونحن نتسامر بما نتداوله من احاديث وفي حين غفله نرفع رؤوسنا واذا بالشهيد امامنا ليسحب كرسيآ ويجلس معنا حيث انتفضنا مسرعين معتذرين ..... ضحك رحمه الله مؤشرا بيديه لنا بالجلوس اعتذرنا فردد علينا ذلك جلسنا ونحن خجلين لان صوتنا في الضحك كان عاليا الى حد ما، قال مايلي
يا... فلان ,,, وفلان .... اوصيكم .. واوصيكم بما يلي
ان لاتعتدوا على اعراض الناس او تستهتروا
ان تحافظوا على دينكم في دنياكم
ان تتزنوا بتصرفاتكم حيث هذا مكان عام
ان لاتستغلوا مواقعكم لمصالح خاصه لكم او لغيركم
ان لاتسرقوا ابدآ وتمتد ايديكم على المال العام او الخاص
ان تدركوا موقف من هو قريب منكم من اصدقائكم
فهذه دولة العراقيين والعرب فهي ليست دولتي ودولتكم باسمي او باسم من يكون
باستثناء ذلك افعلوا واضحكوا ما شاء لكم
وضحك رحمه الله ثم نادى صاحب المطعم ليقول له ان حساب الشباب من حسابي
وانتقل مع من معه الى طاولة اخرى ليتناولوا العشاء.
اقول هذا وبعض من كانوا معه احياء ولعلهم يشهدون على ذلك، حيث اتحفظ على ذكر الاسماء للضرورات المعروفه للجميع تماما.
انتهى حديث ذلك الاب الصادق الذي افنى نفسه في سبيل المبادئ والشمس لايحجبها غربال فليحاول من يحاول تشويه الحقيقة والحمد لله فلنا وللعراقيين ذاكره لايمحوها من عقولنا الا رب العباد .
اسوق ذلك ولي من الذكريات معه تضاف الى ذكريات الاشراف وهنا اقول وانا بكل معنوياتي الا يستحق هذا البطل ان اذرف الدمع عليه وعنقي في يدي فداء للعراق وشعبه ومن يخلص له.

Anonymous يقول...

سمير
اينكم من هذه الذكريات زيدونا بها رحمه لوالديكم

فارس النور يقول...

الله يرحمك ياصدام حسين ويغفر لك ويسامحك ويمسح كل ذنوبك واحنا معاك.
الرجل مات وهو ينطق الشهادة مرتين نحسبه شهيدا والله حسيبه ولانزكي على الله احد.وكل انسان عنده اخطاء وكلنا رايحين نوقف امام حاكم عادل وهو يحاسبنه اتركو عنكم حساب الناس وتتبع عثراتهم.

Anonymous يقول...

رحمك الله ايها البطل لقد بكى العراق عليك دما

Anonymous يقول...

سلمت الايادي وليرى الجبناء العابثون كيف هو رئيسنا الشهيد وليرى ايظآ المتفرجون الا عليهم ان ينطقو بعد ان تفرجو وعلمو وهم كان يعرفون تمامآ الا ينطقون ويمفيهم نومات القيلوله ولو بكلمه ايها الصامتون ... الم يكن لكم ان تتباهون بزعيم عربي كان حتى الشجعان يستحون منه لانه الشجاعه بكل معانيها

Anonymous يقول...

انا مواطن ليبي اترحم على القائد البطل صدام حسين المفخرة الرجل في زمن الرجال قليل زرت العراق في سنة 2002 ورغم الحصار الظالم على العراق ولكن كانت بغداد تنعم بالامن والامان ومشاريع البناء مستمرة ورغم نقص بعض السلع ولكن البلاد لها كرامة لا يستطيع احد من جيرانهاالتجرء على انتهاك حرمتها يكفي صدام موتته المشرفة وكل نفس ذائقة الموت وصدق شاعرنا الليبي في قصيدته هكذا موت الرجال غفر الله ذنوبه وادخله فسيح جناته

Anonymous يقول...

سعدنا لانك ستلاقي الخالق الجبار وهو راض عنك انشاء الله وحزنا لانك لم ترى نهايه العملاء ... ومن حولهم ومن لف لفهم ....الرحمه والغفران لك من خالق السموات والارض ومنزل الكتاب الكريم والرحمه لوالدينا والمؤمنين والمؤمنات المسلمين والمسلمات نساله تعالى ان يقبلنا شهداء من اجل الدين والوطن والارض والعرض والمال

caption يقول...

رحمك الله يا ابا الشهيدين فلقد ارعبت الاعداء في حياتك ومماتك وانك ان شاء الله في جنات الخلد مع الشهداء والصديقين وثق يا ابا عدي ان يوم النصر قريب بأذن الله

Anonymous يقول...

أيها الشهيد العظيم .. أطلت قامتنا
سيد أمين
في يوم استشهادك,أطلت قامتنا, وكعادتك , لم تخذلنا قط , فلم تضن علينا أبدا ولو حتي بروحك الطاهرة الأبية, فعشت رجلا في زمن تسيد فيه المخنثون والاشباه والاتصاف , ومت بطلا في زمن استولي عليه القرود والأقزام.
عشقت عروبتك ,فعشقتك, تمسكت بشيم الأولين فتنفست شجاعة عنتر وشهامة المعتصم وجود حاتم وعدل عمر وصدق الصديق ووراعة وحكمة علي ومت كما مات جدك الحسين وعلي.
فما أشرف أن نحيا كما حييت وما أقدس أن نموت كما مت,عشت رمزا لكل عربي صادق ومت مبرهنا علي عظمة الايمان بالاسلام.
أيا صدام, يا صقر العرب ,بل يا صقر العروبة نم في جنتك قرير العين ,فلعاصمة الرشيد التي أسقطتها الدسائس رجال ما هدأت لهم عين ولا غمض لهم جفن حتي يكملوا مسيرة تطهيرها من الأزلام تطهيرا كما طهرها اسلافهم من المغول والانجليز , وهو أمر لا نشك قط أنه أت لا محالة وأن سوط العدالة وزمجرة البنادق سيمزق سوط الظلم والاجرام.
فلقد جعلت يا ابا الشهيدين قوميتنا - وأنت فاديها وابنها البار-تتباهي بنبتها الطيب أمام كل قوميات الدنيا , فتضائل أمام فدائك فداء ديجول فرنسا وماوتسي تونج الصين وتشي جيفارا اللاتيتي ولومومبا الافريقي وهتلي الألماني وبوليفار الكولومبي وسبارتكوس الاغريقي.
ورحت تتقدم الصفوف مع رفاقك واحبابك كيلاني العراق وعرابي وناصر مصر وعبدالقادر الجزائري ومختار ليبيا وسلال اليمن ومهدي السودان وكل رموز فدائنا في اقطارنا العربية.
فتحية لك أيها الشهيد العظيم الذي وقف أمام حبل المشنقه فلم يرتجف ورفع رأسه العربية وهزأ منها فقالها عالية "هذه الأرجوحة للرجال"".
تحية لرقبتك الكريمة التي التفت حول حبل المشنقة
وتحية موازية لرجال المقاومة العراقية سنتها وشيعتها قومييها واسلامييها واشتراكييها الي أن يطردوا شراذم الامريكان والايرانيين وحكومتهما المختلطة العميلة
أيها الشهيد العظيم ،استشهدت دفاعا عن الأرض والعرض والدين فحقت لك الولاية ، واجتزت اختبارا راهن الضعفاء علي رسوبك فيه - وأنت الذي ما رسبت قط - فلم تجتازه فحسب بل جعلته شهادة لك يخلدها التاريخ وتتناقل حكاياتها الأجيال بكل فخر، جيل بعد جيل.
وصموك بكل ما لم يستطيعوا ان يفهموه فيك ، لأنهم يفتقدونه ، وفاقد الشئ لا يعطيه ، فقالوا عن حزمك طغيانا ، وشجاعتك وإقدامك ديكتاتورية ، وعدالتك تسلطا ، وحبك للعروبة سفها ، ورفضك للخنوع تهورا ، وعدم خيانتك لوطنك غباءا..
فحمتك مشيئة الله من كل ما كادوه لك ، وما رسموه حولك من أكاذيب ، ورصدوا في سبيل ذلك - كما نشرت صحف غربية وأمريكية - نحو نصف تريليون دولار ، فذهبت الرشي للقاصي والداني واخترقت كبريات وسائل الإعلام في العالم حتي انتهت بصحف بئر السلم ، إلا انه رغم كل ذلك كان اولو التدبير هلكي ، وراح شعاع الحقيقة يخترق الظلمة ضعيفا حتي هزمها ، حتي هزمها فأخذت في التلاشي.
فها هو قاضيك يستقيل من المحكمة ويقول للعالم انه يفخر بأنه كان مواطنا في بلد يحكمه صدام حسين وان هذا الرجل برئ من كل ما نسب إليه .
وها هم اللصوص ، الذين انبريت بكل شهامة ومروءة في محاربتهم في حملة الأنفال ، ينهشون العراق لحما وعظما ودما ، ويحكمونه بالتفجيرات والاباتشي الأمريكية والمليشيات الإيرانية ، وها هم ابناء العراق النشامي ونسائه الماجدات الآن ينتظرون في لهف ولادة صدام حسين جديد يقود العراق للتحرر من العصابات الحاكمة والميلشيات الإيرانية والمارينز الأمريكي الذي قتل مليوني عراقي بحسب إحصاءات فرنسية ومليون عراقي بحسب تصريحات للسفير الروسي في قطر.
ندرك يا سيادة الرئيس الشهيد ان إيران فرضت علي العراق حربا في الماضي فخضتها ولكن هذا لم يكن يدركه من قبل إلا القليلون.
وندرك انكم براء مما نسبوه لكم زورا في قصف قرية حلبجة الكردية بالسلاح الكيماوي وها هي صحف غربية تؤكد ان إيران هي من قصفت تلك القرية وقتلت نحو 3500 شخصا .
ندرك انك لم تخض حربا إلا دفاعا عن بغداد لا واشنطن ، والجميع في بلادنا يخوضون حروبهم دائما بالوكالة عن امريكا واسرائيل .
وندرك ان الكثيرين من حكام العرب كانوا يغارون من شجاعتك فتأمروا عليك والآن انكشف كيدهم وانفك سحرهم وصاروا سوءة في تواريخ بلدانهم.
ندرك يا سيادة الشهيد أن المقاومة العربية في فلسطين خسرت فيكم ابرز مقاتيلها وأكرم مانحيها واخلص الناس فيها .
جعلت من العراق كل بلاد العرب والتقي في بغداد كل من تقطعت بهم السبل في أوطاننا ، فالضعفاء في كل أرجاء الوطن العربي هم رعايا لك يحجون الي عاصمة الرشيد ليحتمون بها ولتقوي هي بهم.
كل يوم ينكشف المزيد والمزيد من دلائل عظمتك حتي صار لا يجهل سموك إلا اعمي ولا يسمع صوتك إلا أصم.
تقبل تحياتنا ودعواتنا الله لك بالفردوس الدائم مع الصالحين.

Anonymous يقول...

اخي الحبيب مع ان صدام مات و لا نعلم ان كان الله قد غفر له ام لا فهذا علمه عنده وحده. لكن اريد القول بان هناك حقيقة ارجو ان تتغير و هي ان العراقيين عموما يسبون و يلعنون من يحكمهم سرا و يمجدونه ظاهرا و نفاقا حتى يموت و من ثم يبدأون فعل ذلك مع الرئيس الجديد و هكذا. كل الشعوب تنتفض ضد الطغاة لتعيش بكرامة الا الشعب العراقي فينتظر اما ان يذبح كالخراف من الطغاة او ان يبقى يتملق ظاهرا و يلعن سرا و خفاءا و هو مذلول. آسف لقول هذا لكنه الواقع. محمد فخري - طبيب

Anonymous يقول...

حسافه والف وسفه الردي يحسب نفسه خيال والاسود يحضنها التراب العراق من بعده ضاع ومن بعدك مات الرجال .. اخر الرجال في وطن كان اسمه العراق
ماجابت مثل صدام ولاده
لم يموت جيل لم يبصره يعرفه يقتدي به اطفالنا رضعو من امهاتهم حب اثنين عراق وصدام
ام ليث

أمير الفقراء البغدادي يقول...

اقسمت اني لن اقول ..رثاء
يامن وهبت الى الخلود بقاءا

يا آخر الفرسان في زمن الدمى
والمضحكات ، كسى الثرى انداءا

يا آخر الآتين يعلكنا العيا
شربوا دماك واثخنوك جزاءا

كنت العراق بعرضه وبطوله
وبرافديه يفيض فيه رواءا

ووقفت فانتصب العراق بكبره
ومضيت تقتحم المنون فداءا

ابتسام يقول...

تحية طيبة أخي العزيز مصطفى ... اقرا كتاباتك وتعجبني جدا .. سدد الله خطاك وبالتوفيق ... انت عراقي اصيل .

ابو محمد العراقي يقول...

لعنة الله على كل من اراد السوء بالعراق والعراقيين ولعن الله الظالمين لشعوبهم اجمعين ومهما كانت جنسياتهم ودياناتهم.

Dr. Ghassan يقول...

د. غسان
هيبه من كان عايش ومن استشهد كانت شهادته هيبه وعز والله الان فقط مشى الدم بالعروق واستذكرت ايام العز والكرامه والرجوله الى جنة الخلد ياعظيم ياابا الرجال

طلعت الراشدي يقول...

رحمك الله وجعل مثواك الجنة
كم حقد عليك اعداءك وكم تفيقه الكثيرون وزايدوا ولكن الله حفظ تاريخك ونصعت سمعتك واخزاهم وفضحهم
كم من منتقد انتقدك ثم عاد وتأسف لك بعد استشهادك
هذا لانهم لايرون ماكنت ترى

Anonymous يقول...

Dr Mahmud
He was the hero Saddam Hussein, a model intrinsic to his homeland and the Arab nation and religion

rebeca يقول...

رحمك الله يارئيسنا الغالي ستبقى ذكراك في قلوبنا ما حيينا

rebeca يقول...

رحمك الله ورحم ولديك وحفيدك الابطال ستبقى ذكراكم في قلوبنا ماحيينا

ابو برزان البعثي يقول...

اخي بارك الله فيكم

هنا الرابط
http://almogahd69ahlamontad.forumarabia.com/f3-montada

منتدى يتحتوي على مئات الصور ارجو نشرها في وجهات نظر

مع التقدير

ابو برزان البعثي

Anonymous يقول...

رحمك الله يابطل الامه العربيه والاسلاميه ياابو عدى يابطل الابطال سمير من مصر العربيه 01125751140

Anonymous يقول...

يا رايةَ النهرينِ
يا ماءَ الفراتِ وماءَ دَجلهْ
يا نخلةً ما طاولتْها في رحابِ الكونِ نخْلَهْ
يا فادياً بالـروحِ أهْـلَهْ
عيناهُ قنديلانِ ..
تنطفئُ النجومُ جميعُها
حتى الكواكبُ والأهِـلَّهْ
وعيونُهُ تبقى تضيءُ ..
تضيءُ دربَ الليلِ كُلَّهْ
يا سيِّدي
يا مَنْ تَخِذْتَ من التقى والحقِّ مبْدأْ

Anonymous يقول...

اخواني الاعزاء
رجاء خاص موجه الى كافة عشاق وجهة نظر , اطلب منكم صور الرفيق عبد الخالق السامرائي و الرفيق ماجد السامرائي وشكرا

قاسم عبد الله يقول...


رحمك الله ياسيد الرجال الرجال ولعنة الله على من خذلك والى جنات الفردوس يا سيدي

لبنى عبدالله يقول...

الله يرحم صدام __ مات الرجال من بعده

Haela Al Waary يقول...

نحن دائما نترحم على الذين ماتوا

غير معرف يقول...

سبحان من خلقك! وسامة واناقة وطول وهيبة وكاريزما لا تضاهى.

رحمك الله واسكنك الفردوس الاعلى

سمير صفصاف النعيمي يقول...

رجل ولا كالرجال لكنه أوقع العراق في أشكال !!!

حسن الأسدي يقول...

قد ربح البيع بإذن الله ونال الفخر ان اعداءه هم الامريكان والمجوس واتباعهم وخدمهم

Afif Duri يقول...

صور توثيقيه جميله..عاشت الايادي

Djugarta Smiri يقول...

تغمده الله بواسع رحمته و أسكنه عليين

خليل الياس مراد يقول...

انت في القلب في كل نبضاته واحاسيسه ايها القائد الشهيد الذي زرعت فينا حب الوطن والتضحية في سبيله وتبقى رمزا خالدا مادامت الامة باقية بتاريخها وشخوصها وعناوينها واملها المرتجى نحو غد مشرق

عراق الكرامة يقول...

صدام حي لم يموت
كل عراقي شريف هو صدام حسين

ALFAISAL يقول...


جزأك الله كل خير اخي مصطفى واليوم هو عيد ميلاده
رحمك الله سبدي ابا عدي فقد عملت معه سنين عدة ولم ارى منه غير انه قامة طويلة للرجولة ومصنع اﻷبطال سأظل وفيا" لما تعلمت منه معنى اﻷخلاص
للقيم والمبادئ وللعراق الحر اﻷبي رحمك الله وجعل قبرك من رياض الجنة مغفور الذنب سيدي اباعدي..

غير معرف يقول...

العميد الركن ق . خ
رحمك الله برحمته الواسعه وستبقى الحسرات في قلوبنا لحين ان يعرف كل الاعداء وكل من حاول ان ينال منك كيف يكون الئأر ... الثأر .. الثأر يا احرار العراق الثأر للعراق العظيم وللشهداء الابرار ولسيدي الرئيس الشهيد ولتعش امة العرب وساريتها الاصاله في شعوبها وان غدآ لناظره لقريب

غير معرف يقول...

رحمك الله يا أبو رغد

المحرر يقول...

متجرداً، فرداً بغير مساعدٍ، غير الجوادِ، ومرهَفٍ، وسنانِ
فإذا بطشتَ، بطشتَ ليثاً باسلاً
وإذا نطقتَ، نطقتَ عن تبيانِ
وإذا انقضضتَ فأنت نسرٌ شامخٌ
حرٌ ملامحه بلا كتمانِ

* ملاحظة:
البيتين الأولين لأبي فراس الحمداني والثالث لي.

أبو يحيى العراقي يقول...

كل يوم وكل لحظة ومع كل نائبة تمر بنا يشتد الشوق لك ولسجاياك يا أبا عدي أيها الشهيد ويا أبا الشهداء. كم كانت خسارتنا كبيرة بفقدك. حتى حين حانت ساعة رحيلك وقد وقفت مرتقياً منصة الإعدام لم تخذل أمتك ولم تخن تاريخك وكانت طعنة تاريخية نجلاء صوبتها إلى حدقات عيون وقلوب أعدائنا وأعدائك سيبقى اثرها على مر الزمان .. إنها صلابة وشموخ أبطال هذه الأمة .. حبنا لك لم يقف عند حد بل هو يتعاظم وذكراك خالدة لن تمحى ابداً فطوبى لك في عليين أيها البطل

Hadi Al Nidawy يقول...

يا بطل يا قائد الامة صدام حسين من بعدك العراق مايجيب رجل من بعدك انت الي وحدت العراقيين وانت الي دافعت وحميت شرفنا وانت الي بنيت العراق والشعب العراقي من كل اطيافها تتمنى ساعة من ساعاتك يا بطل التحرير القومي رحمك الله

حنان سوريان توفيق يقول...

اخر الرجال الف رحمه ونور

صدام العنزي يقول...

الرجال العظماء لا ينساهم التاريخ -- الف رحمه عليك سيدي

Yamama Kamil يقول...

الله يرحمك برحمته الواسعة يا بطل

سيف الدين عبدالرحمن يقول...

يرحم الله تعالى الفارس الرمز ابا عدي
دمت خالد الذكر أبدا..

غير معرف يقول...

الله يرحمك يا ابو عدي

تنويه من المحرر

تنويه من المحرر
وجهات نظر موقع شخصي تماماً لا يمثل أي جهة أو حزب أو منظمة، ولا ينتمي إلا للعراق وأمته العربية والإسلامية، وهو محمي بالقانون وبميثاق الشرف الصحفي ولايسمح بإعادة النشر إلا بشرط ذكر المصدر.. الكتاب يتحملون مسؤولية مقالاتهم، والناشر غير مسؤول عنها..