موقعنا الجديد، مع التقدير

موقعنا الجديد، مع التقدير
نأسف لإزعاجكم، انتقلنا إلى هنا رجاءً، يرجى الضغط على الصورة للانتقال إلى موقعنا الجديد

الاثنين، 30 ديسمبر 2013

وثيقة نادرة عن شوارب صدام حسين

وجهات نظر
هذه وثيقة نادرة بخط يد البطل الرمز صدام حسين، يسر وجهات نظر أن تنشرها اليوم وهي تحتفي بذكرى استشهاده، يرحمه الله تعالى.
وتنبع أهمية الوثيقة من القيم التي تؤكد عليها وتحرص على إبرازها بمعاني الرجولة والموقف الأصيل والثبات على الحق، وهي القيم ذاتها التي جسَّدها البطل صدام حسين، وهو يواجه الموت ببسالة نادرة ورجولة قلَّ نظيرها، مسجلاً بذلك أعلى صور الثبات والبطولة وأقوى درجات المواجهة بين الحق والباطل.







هناك 18 تعليقًا:

Lamar Ahmed يقول...

رحمه الله صكارهم
اااه على يوم واحد يرجع

ثروت الحنكاوي اللهيبي يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
الأضداد لا يمكن أن تلتقي، وهذه سنة كوينة ثابته، لأنها متى ما ألتقت تفتت هذا الكون وأصبح مُجرد تاريخ، لذا لا يمكن أن نقارن الرجولة والشهامة وحب الوطن للشهيد صدام حسين، وما عليه مَن يحكم العراق منذُ السنة العجفاء 2003 حيث إِنعدام كلي لمقومات الرجولة، والشهامة والغيرة وإِنحسار دور الحاكمين في العمالة، والسفالة والرذيلة، إِنه التاريخ الذي يجمع الأضداد، والبقاء مَن كان على مسارات القرآن والسنة ولا شيء غيرهما.؟

غفران نجيب يقول...



بسم الله الرحمن الرحيم ..
رحم الله رمزنا للمعالي الشهم المجيد صدام حسين ، فقد حمل من الايمان وقيم العروبة والاسلام ما قل نظيره وجسدها سلوكا رجوليا انسانيا على صعيد الواقع أكان شخصيا أم رسميا ،وليس غريبا ان يجتمع الشر كله كي ينفذوا جريمة اغتياله والغدر به على مرأى ومسمع الجميع لما مثله من رمزية عدل وحق على امل ان لا تقوم للايمان قائمة ويتفردوا في تسلطهم وادارة البلاد والعباد بما يشتهون ، ولرب اطلاله بسيطة على المشهد الوطني والعربي والدولي منذ احتلال العراق واغتيال الرمز رحمة الله عليه ورضاه ، يعطينا حجم التأثير المعنوي لجريمة الغزو والاحتلال ، والتفاعل الظاهر والمستتر العام والشامل مع احقية دحر الظلم والاحتلال ، رحمك العزيز الجليل بواسع رحمته وجعل مثواك عالي الجنان وعهدا وفي يوم استشهادك الذي نحتفي ان تعز الرجال الوطن والدفاع عنه كعزها لشواربها ومتمات رجولتها ،فلا رجولة والوطن مغتصب ، ولا شجاعة والشعب مبتلى ، ولا ايمان والغريب يحكم الديار ، الله اكبر حي على الجهاد ، الله اكبر حي على الجهاد

د. أمير البياتي يقول...

أنه صدّام حسين ولا يليق بمثله إلا أن ينتخي بكل قيم البطولة والرجولة... إنه صدام حسين الذي علّم الأجيال المعاصرة معاني الثبات على المبدأ والصمود والمقاومة،،، إنه صدام حسين وكفى بأسمه مرعباً لأعداء الأمة...
رحمك الله سيدي وأحسن مثواك

سلمى الإدريسي يقول...

شكرا أستاذ مصطفى على هذه الوثيقة الهامة بخط يد الشهيد الكريمة رجمه الله

المحرر يقول...

شكرا لك ايتها العربية الاصيلة

Daad Bahriya يقول...

رحمك الله سيدي القائد الذي لم تنجب الأمة مثله

ضمير الطائي يقول...

فدوة لروحك ، كنت نعم الشارب

سيبقى شاربك خالدا ، ويبقى قلمك خالدا وتبقى بإبتسامتك النقية خالداً ويبقى ذكرك خالدا ، لأن الخلود لايليق الا بمثلك

نسأل الله تعالى ان يحشرنا معك في الجنة

سعد ابن العراق يقول...

مع هذه الوثيقه التاريخيه التي اتحفنا بها الاخ الكريم والعزيز مصطفى والتي تصادف مع ذكرى استشهاد القائد والرجل الشجاع وصاحب النخوه الذي جعل روؤسنامرفوعةالشهيد صدام حسين رحمة الله واسكنه فسيح جناته...نقول نعم يا قائدنا العظيم انت دائما تفخر وتعتز بكل شىء يليق برجولة العرب وفروسيته وتذكيرنا حتى لا ننسى عروبتنا وحميتنا للدفاع عن الارض والعرض...فرضوان الله عليك يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعث حيا باذن الله تعالى

Faris Hamdan يقول...

موقفي صعب في ابداء تأييدي لهذا الراي لاني بلا شارب ههههههه .
تحية لابو عداي رمز الرجولة

Ahmad Souleiman ALzubaidy يقول...

بوركت أخي مصطفى على هذه الوثيقة الهامة التي تحمل خط وتوقيع ذلك الرجل المهيب من قلة أمثاله,رحم الله الشهيد الرمز واسكنه فسيح جنانه,ولكم الشكر والعرفان بالحفاظ على هذه الوثيقة.

Issam A Hameady Btoush يقول...

رحم الله الشهيد البطل ابن العروبة والأسلام وابن العراق الأشم نعم الرجل انت ابا عدي فارس يعربي يوم تخاذل ادعياء الفروسية وقفت انت بصولجان الحق زاهيا مؤمنا واثقا صادقا صدوقا لترسم بدمك الطاهر لوحة للأجيال القادمة كيف يكون الفرسان وكيف تكون الرجولة وحب الأوطان ,,,,

شمس العاني يقول...

رحم الله البطل

Baydaa A. Al-azzawi يقول...

يرحمك الله ويصبرنا

حسن الأسدي يقول...

نم قريرا يا ابوعدي فقد نلت كل الفخر ان اعداءك هم اتباع المجوس واليهود

اصيل العيثاوي يقول...

رحم الله الشهيد البطل .. قائد العرب جميعا ... انه اسطورة نفتخر بها مدى ما عشنا ...

Al-Sheikh Majeed Al-Gaood يقول...

لايفهم هذه المعاني الا الرجال الاصلاء...الشجعان...
في عليين ياشهيد الحج الاكبر

غير معرف يقول...

العميد الركن ق . خ في الجيش الوطني من ديالى البطله
نبكيك دمآ ياسيدي يالعزيز الكريم الشجاع المغوار وليخسأ الخاسؤون الى المجد ايها العراقيون للثار ممن خان العراق وخان الشوارب العربيه العراقيه فوالله لن يهدأ لنا بال الا بالنصر او الشهاده

تنويه من المحرر

تنويه من المحرر
وجهات نظر موقع شخصي تماماً لا يمثل أي جهة أو حزب أو منظمة، ولا ينتمي إلا للعراق وأمته العربية والإسلامية، وهو محمي بالقانون وبميثاق الشرف الصحفي ولايسمح بإعادة النشر إلا بشرط ذكر المصدر.. الكتاب يتحملون مسؤولية مقالاتهم، والناشر غير مسؤول عنها..